الاستفادة من الطاقة الشمسية في السودان يحتاج لعدة أمور، أهمها و أولها: المعلومات! 

المعلومات عن الإشعاع الشمسي، عن الوضع الحالي للشبكة القومية و تغطيتها، عن أزمة الكهرباء بالتفصيل و التطور في السنوات الماضية، عن منتجات الطاقة الشمسية الموجودة الأن و أسعارها و سوقها، عن انطباع الناس عن الطاقة الشمسية أصلا و معلوماتهم، عن حوجة الناس بالضبط لأي منتجات تعمل بالطاقة الشمسية؟، عن المشاكل الأساسية لمن يعيشون خارج تغطية الشبكة، عن القدرة الشرائية لمختلف شرائح المجتمع، عن السياسات الحكومية و الضرائب و الجمارك، عن البحوث التي نفذت عن الطاقة الشمسية في السودان، عن الخبراء المحليين و المغتربين المهتمين بالطاقة الشمسية في السودان، عن الشركات العاملة في المجال حاليا، عن تجارب الدول المشابهة للسودان خاصة كينيا و تنزانيا و غانا، عن …و عن..و عن…و اللائحة تطوول!

 لكن، هذه خطوة لابد منها.

أنا حاولت و بدأت في هذا البحث في ٢٠١٤ عندما كنت أحضر لبحث الماجستير و الذي كان عن التوليد اللامركزي للكهرباء في السودان باستخدام الطاقة الشمسية. و توصلت لبعض النتائج المهمة:

١.البيانات المتوفرة عن الإشعاع الشمسي هي من حسابات الأقمار الصناعية و لا يوجد بيانات متوفرة في الانترنت لقراءات مسجلة على الأرض. لكن متوسط الاشعاع الشمسي في السنة أكثر من ٢٢٠٠ كيلوات-ساعي في المتر المربع. و هذا رقم كبير ! و يعني ملائمة المناخ في السودان للاستفادة من الطاقة الشمسية.

٢.لا يوجد معلومات كافية عن الوضع الحالي للشبكة القومية من ناحية التغطية الجغرافية، و تكافؤ الانتاج مع الطلب و هل فعلا لا يكفي التوليد المائي لتغطية كافة احتياجات السودان؟ أنا أريد الأرقام!

٣.قلة المعلومات المنشورة عن أوضاع الناس الذي يعيشون خارج تغطية الشبكة.

٤. المقارنة بين حلول الطاقة الشمسية في مقابل مولدات الديزل و الجاز من ناحية اقتصادية هو موضوع معقد جدا و لم أجد فيه أي دراسة. 

٥. اقتصاديات الطاقة الشمسية في السودان صعبة جدا لعدة أسباب، من أهمها مشكلة التضخم، و سعر صرف الدولار و التباين بين السياسات و التطبيق فيما يتعلق بالجمارك.

٦. رواد الأعمال السودانين الشمسيين solarpreneurs : أين هم و ما هو دورهم؟

الخلاصة: بداية الطاقة الشمسية في السودان تنطلق من المعلومات أولا!